آراء الجنرالات الروس حول الأرمن

آراء الجنرالات الروس حول الأرمن

 

       ذكر اللواء "فلاديمير ماييفسكي" الدبلوماسي السابق والقنصل الروسي في تركيا في الفترة 1895-1913 في تقرير له بعنوان "ولاية بيتليس وفان في الإحصاءات" أرسله إلى "سان بطرسبرغ" ما يلي: "كان من الضروري إظهار لأوروبا كأن الأرمن تعرضوا للقمع والإبادة الجماعية في الإمبراطورية العثمانية. والواقع أنه لم تحدث إبادة جماعية، بل كانت أسطورة سياسية مفبركة متعمدة. وإذا أردنا أن نذكر الحقيقة كما هي، فإن مرتكبي المذبحة في الشرق ليسوا المسلمين، بل هم الأرمن. ثم كتبوا فيما بعد عن الفظائع التي ارتكبوها باسم الأتراك".

https://www.kitapyurdu.com/kitap/20-yuzyil-donemecinde-rus-general-mayevskinin-turkiye-gozlemleri/416593.html

كما ورد في التقرير الذي قدمه الفريق "جريازنوف" عن المجازر التي ارتكبها الأرمن في "أرزينجان" عام 1915 ما يلي: "إن جثث الفلاحين المسلمين المعلقة في الحراب، وأشلاءهم، وأعضائهم الداخلية كانت مبعثرة في الطرقات... كان معظمهم من النساء والأطفال! لقد حُفرت آبار عميقة، وتم تقطيع الأبرياء كالحيوانات وتم الإلقاء بهم الواحدة تلو الأخرى".

وورد أيضا في الرسالة التي أرسلها إلى سانت بطرسبرغ الجنرال "إيليا أوديشيلدزي" الجورجي الأصل قائد الجيش الروسي الذي غزا الأراضي العثمانية في الأيام الأولى من الحرب العالمية الأولى ما يلي: "قام الجلادون الأرمن بقتل المسلمين بالحراب والفؤوس في المناطق المحيطة بمدينة "أرزينجان" في ليلة الثاني عشر من مارس. وكان هؤلاء البربر يلقون ضحاياهم في الخنادق التي حفروها بهدف تنفيذ مخططهم المشؤومة. وكان يلقى في كل خندق جثث 80 مسلما. ولقد أحصى مساعدي مائتي من هذه الخنادق".

https://olke.az/read/88069/ermeni-yalanlarinin-ifsasi-qondarma-ermeni-soyqirimi-haqqinda-dovrun-sahidleri-neler-yazmisdilar-88069/

وُضع في عام 1918 على يد "فلاديمير إلييتش لينين" مؤسس روسيا البلشفية أساس هذه الاستراتيجية المدمرة والادعاءات الخاصة بالأرض ضد أذربيجان والأذربيجانيين. وأصدر "لينين" تعليمات للجنرال "تاير غابريليان" بشأن جعل باكو سوفيتية وإبقائها في أيدي روسيا البلشفية، وإذا لم يكن ذلك ممكنا، أخبره بالأعمال التي سيقوم بها في اللحظة الأخيرة، وأرسله إلى باكو وأمره بالتالي: " أبلغ "تير-بتروسيان" مرة أخرى لتجهيز كل شيء لحرق باكو بالكامل خلال الهجوم"....  ولم يتأخر رد فعل "تير غابريليان" طويلاً، حيث قال: "كل شيء جاهز".

وهناك العديد من الوقائع التي تعكس الحقائق في رسالة "تير غابريليان" التي أرسلها إلى مركز القيادة: "لا توجد عقبة تحول دون تأسيس السلطة السوفييتية في باكو. إن المذبحة الأرمينية الأذربيجانية تحدث الآن. ولقد بدأت هذه المذبحة على يد الأرمن، وسوف تستمر".

https://azertag.az/xeber/Baki_nefti_ve_onun_Azerbaycan_Xalq_Cumhuriyyetinin_siyasi_taleyindeki_rolu-1219885

 

مقالات أخرى

  • صدور كتاب "ليلي ومجنون" في ألمانيا صدور كتاب "ليلي ومجنون" في ألمانيا

    نُشرت قصيدة "ليلي ومجنون" للشاعر الأذربيجاني الكبير "نظامي كنجوي" في ألمانيا، وذلك بمناسبة إعلان عام 2021م "عام نظامي كنجوي" في أذربيجان.

  • "موسى كاظم آريجان" رئيس أتحاد الكتاب الأتراك: "إنما يكون الأدب أساسا لتنمية وحدتنا الثقافية" "موسى كاظم آريجان" رئيس أتحاد الكتاب الأتراك: "إنما يكون الأدب أساسا لتنمية وحدتنا الثقافية"

    بدى رئيس اتحاد الكتاب الأتراك "موسى كاظم آريجان" وجهات نظره حول المذكرة الموقعة بين مركز الترجمة الحكومي الأذربيجاني واتحاد الكتاب الأتراك مؤخرا في مقابلة مع الموقع الرسمي لاتحاد الكتاب الأتراك "www.tyb.org.tr"، وتحدث عن القضايا المتوخاة في مجال نشر وترويج الأدب لكلا البلدين الشقيقين في إطار مذكرة التعاون قائلا:

  • الشعر الأذربيجاني على بوابة أدبية روسية شهيرة الشعر الأذربيجاني على بوابة أدبية روسية شهيرة

    نشرت البوابة الأدبية الإلكترونية الروسية الشهيرة "45parallel.net" معلومات عن إبداع الشعراء الأذربيجانيين البارزين وبعض قصائدهم المترجمة إلى اللغة الروسية، مثل، قصيدتي "إلهامي"، و"كالنار وكالماء" لشاعر الشعب الأذربيجاني "محمد آراز" وقصائد "اعتراف"، و"كأن البحر إنسان"، و"ظهر النور في طريقي" للشاعر الأذربيجاني "علي آغا كورتشايلي"، وذلك في إطار مشروع مركز الترجمة الحكومي الأذربيجاني "الأدب الأذربيجاني في العالم الافتراضي".